مقالات

د.هاوس «شيرلوك هولمز »الطبى الذى رحل دون مقدمات

رغم مرور أكثر من ٧سنوات على انتهاء آخر موسم من مسلسل House MD إلا أنه مازال المرجع الذى يعود إليه كل محبيه عندما يظهر مسلسل درامى طبى جديد وسرعان ما يصابون بخيبة الأمل …. ببساطة الفراغ الذى تركه د.هاوس صعب جدا على مسلسل أن يملؤه…. وخاصة أنه توقف وهو فى قمة النجاح

فلماذا نالت تلك الشخصية هذا الإعجاب ولماذا حقق هذا المسلسل نجاح منقطع النظير على مستوى الدراما الطبية بصفة خاصة والدراما بصفة عامة !!

• كما صرح كاتب العمل فإنه استوحى شخصية د.هاوس من شخصية «شيرلوك هولمز» … فبينما كان شيرلوك يعمل على حل جرائم القتل الصعبة كان د.هاوس وفريقه مشغولون بتشخيص الأمراض المستعصية 

وربط بين الشخصيتين بأكثر من عنصر منها : رقم البناية التى كان يقطن بها هاوس 122B والشارع الذى سكن فيه شيرلوك 122barker street …..وكلاهما اعتمد على الاستنتاج و امتلكا ذكاء حاد فى البحث عن الحلول ؛

ظهر كلا منهما مدمن وفى حالة يُرثى لها وإن اختلفت المادة ؛ اجتمعا على أن الاختلاط بالبشر شئ غير ممتع ؛ كلاهما امتلك صديق واحد وشاركه السكن ولو لبعض الوقت ؛ وفشل كلا منهما عاطفيا ؛ والنتيجة شخصية معقدة امتلكها كلا منهما أضافت عامل تميز ل د.هاوس نتج عنه حبكة درامية قوية لهذا المسلسل

• د.هاوس لا يعترف بالخضوع لأى قوانين …. فتراه لا يرتدى المعطف الطبى «بالطو » ….. لا يبالى لرئيسه فى العمل … لا قانون للصداقة… ولا مراعاة لأى عاطفة … هو يفعل ويقول مايحلو له دون اى قيود او خوف من رد فعل

• صديق ولكن صادم بكل المقاييس …. يواجهك بكل عيوبك دون أن يخجل هى أمور بديهية بالنسبة له … إذا أردت أن تكون فى علاقة «هاوس» طرف فيها فعليك أن تستعد للجحيم الذى قد يصيب كل من اقترب منه

• طبيب ولكن لا يكترث كثيرا للمعاناة ….. هو على استعداد أن يواجه مرضاه بكل ما لديهم من أمراض دون أن يفكر فى وقع الصدمة على نفوسهم

• حكيم … إذا أردت أن تخوض معركة الحياة فهو يملك نظرة صائبة دائما …. لا يكترث بالمظاهر هو ينظر دائما لبواطن الأمور

• صعب أن تكسره …. هو مكسور بالفعل … يصاحب الألم أينما ذهب ويفكر كثيرا فى إنهاء الأمر

• عنيد من الصعب جدا أن يعترف باخطائه او أن يلجأ لأى نوع من المساعدة

• الجميع عند هاوس يكذب … ولا تأخذه على محمل شخصى هو لا يحب أحد بالأساس

كل تلك الصفات جعلت د.هاوس شخصية تحمل الكثير من التناقضات والتعقيدات التى من الصعب أن تتكرر فى شخصية اخرى …. ولم يجعلها الكاتب أسطورية او عبقرية للحد الذى لا يمكن بلوغه …. هو بالنهاية إنسان تعرض للألم والندم والإحباط عند الفشل والاستسلام للمساعده والحاجة للعاطفة ….. هو فقط الشخصية الأكثر غرابة فى الأطوار وأكبر مدمر للجبهات قد تتعرف عليه

مافعله د.هاوس فى متابعيه ومحبيه كان أشبه بصديق ترك صديقه عند مفترق طرق ….ليرحل هكذا دون اى مقدمات

بقلم : ايمان احمد

الوسوم

Behind The Scene

بيهايند هي كيان سينمائى مصري متخصص فى مجال السينما والدعاية السينمائية نعمل على تقديم احدث الاخبار المصرية و العالمية فى مجال السينما ودعم الافلام السينمائية
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock