مقالات

خلف أى لقب يجلس نفس الشخص دانيل داي لويس

ان كنت من محبي السينما فمن شبه المستحيل الا يوجد ذلك الشخص فى قائمتك للممثلين المفضلين. فالموضوع اشبه بالخطيئة ان استبعدته هو و اعماله من حساباتك, فعندما نتحدث عن دانيل داي لويس فأننا لا نتحدث عن مجرد ممثل يؤدي شخصية بحرفية او ممثل يؤدي شخصية بحرفية تامة بل عن ممثل يترك شخصيته تماما ويدخل في شخصية الفيلم، يعيش حياتها وأدق تفاصيلها، وقد يأخذها كنوع من المتعة، ونوع من المغامرة

في الواقع اذا كنت ممثل فلن اجد افضل منه شعلة اهتدي بها. ومن هذا المنطلق كان من الضروري ان نبحر داخل تلك   الشخصية

دانيل داي لويس, ممثل إنجليزي من اصول ايرلندية.. ولد في 29 أبريل 1957 بلندن، إنجلترا وهو ابن الشاعر الأيرلندي سيسل دي لويس.. فى عام 2012 اختارته مجلة “تايم” كأفضل ممثل في العالم

فى بداية سلم المجد لعب دانيل ادوار فرعية فى كلا من Frost in May و How

Many Miles To Babylon?

عام 1989 وميلاد الأسطورة

وضع دانيل بصمة ثابتة في التمثيل في ذلك العام في فيلمه My left foot عندما قدم لكل عشاق السينما حالة فريدة في تقمص الادوار والسبب يعود لطريقته الفريدة والانيقة سواء في التمثيل او الاستعداد للدور، في ذلك العام حاز دانيل دي لويس على جائزة الأوسكار الأولى له كأفضل ممثل في دور رئيسي

فترة التسعينات

بعد ثلاث سنوات من حصوله على الاوسكار عاد بفيلمه The Last Of The Mohicans ثم in the name of the father عام 1993 فمن اجل ذلك الدور خسر داى لويس الكثير من الوزن و عمل على تطوير لهجته الايرلندية بشكل كبير لذلك إستمر بالتكلم باللهجة الإيرلندية طوال الوقت، وقضى الكثير من الوقت في زنزانة السجن، ليعتاد على أجواء الفلم.

وفي عام 1996، قام بدور البطولة في فيلم The Crucible، الذي يعتبر النسخة السينمائية من مسرحية الكاتب آرثر ميلير..لاحقاً قام ببطولة فيلم The Boxer

بعد فترة قرر ترك التمثيل مؤقتاً والعمل على شغفه وهوايته وهي النحت على الخشب, لم يعرف أحد عن مكان دانيل وماذا كان يفعل, حيث أنه رفض التكلم عن تلك الفترة

الألفية الجديدة

عاد دانيل داى لويس الى الشاشة الكبيرة عام 2002 فى تحفة مارتن سكورسيزي Gangs Of New York فى دور ” بيل الجزار” فى واحد من اقوي ادوار الشر ونال الترشيح للاوسكار لكنه لم يفز بها.

في 2007, قام دانيل دي لويس بدور البطولة في فلم بول أندرسون There will be blood.. حصل دانيال دي لويس على جائزة الأوسكار الثانية له عن هذا الفيلم كما حصل على جائزة البافتا و الجولدن جلوب كأفضل ممثل

بعد غياب 5 سنوات عاد داى لويس ليلعب دور إبراهام لينكولن في فلم ستيفين سبيلبيرج Lincoln فى واحد من افضل افلام السيرة الذاتية ان لم تكن افضلها.. حصل دانيل عن هذا الدور على جائزة الجولدن جلوب و البافتا وايضا على جائزة الاوسكار الثالثة له و هنا يصبح الممثل الوحيد الحاصل على ثلاثة جوائز أوسكار للدور الرئيسي ( قفل اللعبة ) 😀

بعد غياب 5 سنوات مرة اخرى عاد هذا العام و تكاد تكون العودة الاخيرة للسير بفيلم phantom thread ومعه قرار اعتزال التمثيل..

وسرعان ما قفز قفزته الاولى لحصوله على دور مساعد فى فيلم The Bounty بجانب كلا من ميل جيبسون و الاسطورة انتونى هوبكنز..

 

أبرز اعماله:

In The Name Of The Father 

My Left Foot

There Will Be Blood

Gangs of New York

Lincoln

 

الجوائز:

اوسكار افضل ممثل في دور رئيسي عن افلام

My left foot

There will be blood

Lincoln

 

* الجولدن جلوب لأفضل ممثل فى دور رئيسي عن افلام:

There will be blood

Lincoln

 

* عام 2014 تم تقليده لقب السير من طرف الأمير ويليام تقديرا لمسيرته الفنية الطويلة وما قدمه من أدوار سينمائية خالدة

أنا على يقين تام بأن جمال و روعة اداء الممثل لا تقاس بعدد جوائز الإوسكار، لكن دانيل دي لويس عظيم حتى بدونها.. وهنا يأتى الختام 

 بقلم : محمد عصام

رأيك مهم
Like
Love
Wow
Sad
You have reacted on "خلف أى لقب يجلس نفس الشخص دانيل داي لويس" A few seconds ago

الوسوم

Behind The Scene

بيهايند هي كيان سينمائى مصري متخصص فى مجال السينما والدعاية السينمائية نعمل على تقديم احدث الاخبار المصرية و العالمية فى مجال السينما ودعم الافلام السينمائية

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock