أخبار

بعد أكثر من ربع قرن على عرضه، جودي فوستر تكشف حقيقة مثيرة عن “صمت الحملان”

صرحت الأمريكية ذات ال 56 عامً، جودي فوستر، وبطلة فيلم “صمت الحملان”، ان السير “انتوني هوبكنزأرعبها على حد وصفها، قائلة: الفيلم كمجمل لم يخيفني، ولكن انتوني هوبكنز أرعبني”.

وأوضحت “فوستر”، والتي لعبت دور “كلاريس ستارلنج” الطالبة بمكتب التحقيقات الفيدرالي، سبب خوفها من “هوبكنز” الذي قام بدور “هانيبال ليكتر” آكل لحوم البشر، انه كان من الصعب على فريق العمل جمع النجمين في كادر واحد خلال مشهد استجواب “كلاريس” ل”هانيبال” الشهير امام زنزانته بالمصحة النفسية.

واردفت “فوستر”: “انه كان على أحدنا البقاء خارج الكادر، اما الشخص المعني بالحديث فيبدأ بالتحدث للكاميرا كما لو انه يتحدث للشخصية الأخرى، فكنت اتحدث للكاميرا وبعدها يأتيني صوته المرعب دون ان أرى وجهه، الأمر الذي جعلني مترنحة وجعل تصوير الفيلم صعباً للغاية” هكذا حاولت “فوستر” التعبير عن مدى خوفها اثناء تصوير الفيلم.

وفي نفس السياق، روت “فوستر” ما حدث في اخر يوم تصوير حيث قالت: “كنت اجلس بجواره ونتناول الغداء، وقلت له كنت خائفة منك جداً، ففاجأني بقوله “وانا أيضا””.

يذكر ان هذا التصريح، والذي تعلنه “فوستر” لأول مرة منذ حوالي 28 عامً، جاء خلال ظهورها في احتفالية “SXSW Conference and Festival” والمقامة في ولاية تكساس الأمريكية.

“صمت الحملان”، هو رائعة المخرج ” جوناثان ديمي” والنجمين السير”انتوني هوبكنز” و “جودي فوستر”، وقد حصل على ثلاث جوائز، بالإضافة الى جائزتي الاوسكار اللتين حصلا عليهما “فوستر” و “هوبكنز”.

حازم لطيف

كاتب ومحرر في موقع بيهايند بحب السينما والفن والتاريخ والموسيقى

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى