مراجعات افلاممقالات

مراجعة انمي attack on titan – اسطورة الانمى

ليس من عادتى أن أكتب عن أفلام الأنميشن و الانمي اليابانية، لكن هذه المرة مختلفة فهو انمي attack on titan ، هذه المرة لم أشاهد عمل يمكن وضعه تحت تصنيف واحد، فهل هو درامى، تراجيدى، خيالى، أكشن، أم فلسفى؟ عزيزى القارئ؛ هو كل ذلك و أكثر فدعنى أشرح لك باستفاضة أكبر ما هو هذا الانمى و لماذا يجب عليك متابعته .

القصة :
تبدأ الأحداث بهجوم العمالقة على البشر و قدرتهم على تحطيم الجدار الفاصل بين المكان الذى يتحصن فيه البشر و العالم الخارجى لتنطلق الأحداث من هنا مع أبطالنا إيرين ، أرمين ، ميكاسا .
كما نرى فى القصة فإن الفكرة نفسها ذكية، و غير معتادة، و يصعب تقديمها بالشكل المطلوب على شكل فيلم أو مسلسل واقعى، و هو ما يجعل مثل هذه القصص مخلوقة خصيصاً لكى تكون أنميات نستمتع بها .


السيناريو :
مميزات سيناريو العمل كثيرة جدا لدرجة تجعل من الصعب سردها كلها فى هذا المقال مع التعمق المطلوب و لكن سأحاول طرحها على شكل نقاط مبسطة :
1- البداية الصادمة و الجذابة :
يتميز الأنمى بأن أحداثه تبدأ مباشرة من الحلقة الأولى دون أخذ وقت طويل لتقديم العالم و الشخصيات لنا مما يأسر المشاهد سريعا و يحفزه للإنتقال للحلقات التالية .

2- الإثارة و الحماس : 
يتم تحقيق المعادلة الصعبة بتقديم الأحداث المتسارعة، المثيرة و الملحمية بشكل متتالى و مكثف، و ذلك دون وجود أى مشاكل على مستوى الكتابة أو التقليل من عقلية المشاهد من أجل الإثارة التجارية الفارغة .
3- الفلسفة :
مع مرور الحلقات ستجد أن الكاتب لم يقصد فقط تقديم  قصة خيال مثيرة عن عالم به عمالقة تحاصر آدميين و ما إلى ذلك، و لكن توجد فلسفة كامنة خلف هذه القصة العظيمة، يرسل كاتبها إسقاطاته تدريجيا على المشاهد بذكاء و بساطة، مما يعطى المشاهد سبباً إضافياً لمتابعة هذه التحفة لرؤية الصورة الكاملة لهذه الفلسفة الكامنة بعقل الكاتب .
يناقش الكاتب أيضاً مفهوم الحرية عند البشر، و أن الرغبة فى الحرية عند البشر هى أكبر دوافعهم للقتال ؛ الرائع أن تقديم مثل هذه الأفكار يتم بإنسيابية مبهرة بدون المباشرة أو الخطابة المملة .
4- التضحيات و الصدمات: 
ليس من الغريب أبداً أن تسمع أن هذا الأنمى هو GOT عالم الأنمى لأنه كذلك ببساطة فى هذه النقطة .
لا يمكنك أن تأتمن الكاتب على حياة أى شخصية مهما كانت قوية ، هامة أو رئيسية ، الكل يمكن أن يموت، و حينها لا يسغرق الأمر كثيرا حتى ينتهى كل شئ .

5- الواقعية فى حدود قوانين العالم الخيالى :
يعتمد الأنمى على وجود قواعد معينة فى العالم الذى يدور به و التى نتعرف عليها تدريجياً ، لا يقوم الأنمى بكسر هذه القواعد أبداً لإنقاذ شخصية أو تقديم شئ مثير يعتمد فيه على الصدمة أكثر من مدى واقعية الحدث نفسه ، مما يجعل المشاهد أكثر تفاعلا مع الأحداث و مع الخطر الذى تواجهه كل شخصية .

الشخصيات : 
أحد أكبر مميزات الأنمى هى شخصياته و مدى روعة بناءها و تطورها، فلقد قدم لنا عدد كبير جداً من الشخصيات على مدار المواسم الثلاث، و كلها ذات مهارات و صفات مختلفة بالإضافة لخلفياتها المتميزة و البسيطة بالوقت ذاته .
يصعب على كثيراً التغلغل فى الشخصيات لأن عددها كبير جدا و جميعهم مميزون أيضاً و لكن أود الحديث عن بعض الشخصيات، و التى اخترتها كشخصياتى الخمس المفضلة بهذا الأنمى إلى اللحظة الحالية .

5- هانيس :
ربما أغلب المتابعين لا يتذكرون الشخصية أو لم يأت ببالهم أن يجعلوه من مفضليهم ، ذلك السكير المنقذ من الحلقة الأولى ، فبالرغم من وقته البسيط على الشاشة استطاع أن يقدم لى العديد من اللحظات التى لا يمكن نسيانها ، و أخذ منى الكثير من التعاطف خاصة مع تحول نظرة المشاهد إليه من مجرد سكير على البوابة إلى بطل عسكرى و منقذ على استعداد للتضحية بكل شئ من أجل إنقاذ الجميع .
4- ارمين :
الأذكى ، الأوسع إدراكاً ، الوحيد الذى لا تخمره الرغبة فى الانتقام أو مجرد قتل العمالقة للإنتصار ، الشخصية الوحيدة المخمورة بحلم ، حلم رؤية البحر ، معرفة الرمال ، رؤية العالم كاملاً .
3- ميكاسا :
صاحبة أحد أفضل الخلفيات و أكثرها بؤساً فى هذا الأنمى ، الصديقة الأكثر إخلاصاً لإيرين ، و صاحبة المهارات القتالية الإستثنائية ؛ شخصية صُممت بشكل ممتاز و تجسيدها الصوتى كان أكثر من رائع .
2- ليفاى :
الشخصية صاحبة الخلفية الأفضل برأيى، و الأفضل بكل تأكيد على مستوى القتالات، شخصية دائماً ما تخفى ضعفها و حزنها، أحد أكثر الشخصيات التى أبدعت الرسوم بتجسيدها .
1- إيروين :
شخصيتى المفضلة بالأنمى و بدون منافس، أفضل قائد رأته عينى ليس فقط على مستوى عالم الأنمى و لكن فى أى عمل عرض على الشاشة المرئية .
شخصية تتخذ أصعب القرارات، و أكثرها خطورة من أجل البشرية، دون اهتمام برأى الآخرين أو خوف من العواقب، بالإضافة إلى كونه صاحب الخطبة الأفضل بالأنمى كاملاً .

الحوار :
الحوارات بهذا الأنمى رائعة و يزيد من روعتها روعة الشخصيات، فالحوار يستخدم لتمرير فلسفة الكاتب و تقديم المشاعر المختلفة فى المعارك أو خارجها و كذلك شرح الخطط و الذى دائما ما يتم بأفضل الطرق .
بالرغم من جمال الحوارات التى تدور بين شخصين أو أكثر و لكن تظل حوارات النفس هى الأعظم ؛ ففيها نتوغل بقلب و عقل كل شخصية لنتعرف على الصراع النفسى بداخل كل شخصية بين الخوف و الشجاعة و اليأس و الأمل و الكره و المحبة .


الموسيقى التصويرية :
يقدم لنا الأنمى تحفة فنية موسيقية تصنف من أروع ما سمعت فى حياتى ؛ ليس فقط بعالم الأنمى و لكن بشكل عام .
إستخدام مثالى للساوند تراك فى جذب اهتمام المشاهد ، تعاطفه ، قلقه ، خوفه على الشخصيات .
تقديم موسيقى المعارك أيضاً و توقيتاتها يجب الإشادة بها بشكل خاص لأنها حقاً مبدعة و أصلية مما يجعلك  قادر على تمييزها من بين الموسيقات الأخرى .

الرسوم :
نصل إلى الجزء الأعظم من الأنمى على الإطلاق و هى الرسوم و التحريك. 
مقدماً فالرسوم بالأنمى رائعة بكل ما تعنيه الكلمة سواء على مستوى الأجسام أو ملامح الوجه و تقديم ملامح بمشاعر مختلفة بمنتهى الإتقان .
رسوم العمالقة كذلك متميزة ، فقد اتخذوا الخيار الصعب بتقديمها و هو عدم جعلهم مجرد عمالقة أصحاب وجوه و أشكال مرعبة و حشية ببساطة ؛ و لكن اختاروا أن يقدموا العملاق كإنسان عملاق الحجم له وجه إنسان أيضاً مع إبتسامة تدل على مدى بلاهته و غباؤه ، و بالرغم من أنها إبتسامة و لكنها مرعبة بحق ، و تعطى لهم الكثير من الهيبة .
من الأشياء الرائعة تصميم الأماكن و الأزياء و كذلك الأسلحة سواء السيف أو الجهاز الذى يساعدهم على الطيران .


التحريك :
هذا الأنمى هو أسطورة حية على مستوى التحريك فيستطيع تحويل الصورة إلى عالم ثلاثى الأبعاد لتشعر و كأنك تتحرك مع الشخصيات فى المعركة مما يرفع من مستوى الصدمات كذلك .
تستشعر مع تحرك الصورة و كأنها ليست رسوم متحركة و لكن هناك مخرج يحرك كاميراته ليرينا المشهد بهذا الشكل .
المعارك تصميمها و تنفيذها أروع من ما يمكن وصفه بالممتاز و من الصعب إيجاد أنمى يقدم معاركه بمستوى مقارب حتى لمستوى هذا الأنمى .


الخلاصة :
ببساطة أنمى Attack On Titan هو أفضل ما رأت عينى بعالم الأنمى على الإطلاق ، و لذلك أرشحه لكم و بقوة فهو تجربة قوية فنياً و ممتعة جداً على كل المستويات .
التقييم الحالى بعد مرور المواسم الثلاث الأولى هو 10/10 و بإستحقاق تام .

شاركونا بأرائكم عن الانمى المفضل لكم ..

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock