مراجعات افلام

الفرار يعنى الحياة ، والتباطؤ يعنى الموت Let The Right One In

مقدمة عن فيلم : Let The Right One In

دع الشخص المناسب يدخل ، هذا هو عنوان الفيلم ، ممكن تتخيل وانت بتقرأ عنوان المقال مع عنوان الفيلم ، انه يكون فيلم دراما مع شوية رومانس او ممكن يكون جريمة مع غموض او ممكن يكون أكشن وإثارة او ممكن يكون فيلم حربى ليه لا ، طيب لو قولتلك ان الفيلم ده رعب !!!! أيوة رعب تخيل ، طيب لو قولتلك بقا ان الفيلم ده رعب وكمان درامى ورومانس مع كمية مشاعر غريبة من حب وكراهية وعطف ووفاء وإنتقام ، تخيلت كويس ، طيب يالا نشوف الحكاية إية …

 

 

“بطاقة الفيلم”

البطولة/كارى هيدبرانت_لينا لياندرسون_بير راجنر

الإخراج/توماس ألفريدسون
السيناريو/جون آجفيد 
الموسيقى/Johan Soderqvist
نوع الفيلم /رعب_دراما_رومانس
المدة الزمنية/ساعة و٥٥ دقيقة
التقييم/7.9 IMDB
98% RT ,90% رأى النقاد

 

 

“القصة”
أوسكار فتى منطويا على نفسه عمره ١٢ عاما يعامله زملاؤه بطريقة سيئة فى المدرسة ، يقع فى حب الفتاة “إيلي” فتاة غريبة لاتستطيع الوقوف تحت ضوء الشمس ، تقوم بإلهام أوسكار وتحفزه وتسانده بقوة ، تحفز إيلي حبيبها أوسكار لينتقم من زملاؤه المشاغبين الذين يعتدون علية ، ثم يكتشف أوسكار أن إيلي تتغذى على دماء البشر لكي تستطيع الحياة ، يقع فى حيرة لانه يجب عليه ان يقرر : هل يمكن أن يستمر فى حبها ؟؟؟

 

 

“المراجعة”
قصة الفيلم مأخوذة عن قصة نشرت عام ٢٠٠٤ بنفس الإسم للكاتب السويدى جون آجفيد والذى كلف بكتابة سيناريو الفيلم.

 

الفيلم وبكل بساطة شديدة جماله فى بساطته فقد طوع المخرج الخيال المرعب فأصبح واقعا ممكن الحدوث ، وإبتعد المخرج عن المكياج والأزياء والديكور التقليدى المعتاد لمثل هذه الأفلام.

الفيلم يناقش الحب والكراهية والعطف والوفاء والإنتقام والعنف فى إطار من التشويق والإثارة والترقب.

موسيقى الفيلم عمل مبدع جدا وأكثر من رائع ، والمخرج استخدم فى عدد من المشاهد الموسيقى الدالة وهى عبارة عن موسيقى تدل على تكرار شخصية معينة أو حدث معين.

سيناريو الفيلم عبقرى لأبعد الحدود ، فهو بسيط ومرتب وجميل وبعيد عن الثرثرة الكثيرة والضوضاء.

المكياج كان له دور ممتاز جدا وهذا يظهر علي وجه الفتاة إيلي خاصة عندما يكون شاحبا وستظن وقتها أنها في أواخر الأربعينات وأدائها القوي مع المكياج المتميز جعل دورها هو الأفضل بلا شك ، ونري أقوي مكياج حينما نري وجه ولي أمر إيلي مصيب بالحروق وفيه إتقان وجمال مع بشاعته في نفس الوقت وربما سيذكرك بذي الوجهين في فارس الظلام ولكن هنا صنع بطريقة جيدة.

المخرج كان مبدع وهو الذي صنع من السيناريو شيئا جميلا وفيلم رعب رائع وله بعض المشاهد الجميلة وعرف كيف يضع الخدع والمؤثرات في الصورة بإحترافية وبطريقة بسيطة.

 

التضحية ، معنى جميل جدا ومفهوم رائع وضحه لنا المخرج فى مشهدين من أجمل مشاهد الفيلم 
المشهد الأول هو تضحية ولي أمر إيلي عندما تكتشف الشرطة أنه وراء سلسلة جرائم القتل المتتالية والتي كان يصفي فيها دم ضحيته
حتي يسقيها لإيلي فيقرر وهو في المستشفي ( بسبب الحروق الذي تسبب فيها لنفسه حتي لا تتعرف عليه الشرطة ) أن يضحي ويكون طعام لإيلي حتي لا تجوع أو لا يدخل هو السجن.
المشهد الثانى وهو الأقوي للسيدة فرجينا صديقة لاكي عندما تصيب بالعدوي وترقد في المستشفي تطلب من الطبيب الذي يقوم بعلاجها أن يفتح لها الستائر حتي يدخل النور اليها وتحترق لأنها لا تريد ان ينقل العدوي لمن تحبه.

 

 

بعد مشاهدتى لمشهد تضحية فرجينا إنتبهت لشىء مهم جدا وهو إختصار الوقت وعدم تضييع وقت الفيلم بنقل العدوى الى الجميع وقتل جميع من فى البلدة مثل ما نشاهدة فى الكثير والكثير من أفلام الرعب التى تصدر من هوليوود وهنا لابد من الإشادة بسيناريو وإخراج الفيلم.
عنوان الفيلم يعود الي أغنية Let The Right One In Slip لفرقة morrissey ولإضافة الي ذلك فهي تعود علي أساطير مصاصي الدماء
في أنهم مدعوون أنهم يستطيعوا أن يدخلوا منزل أي شخص.

 

فيلم جميل جدا وينصح بالمشاهدة.

بقلم : حسن محمد

حسن محمد

كاتب سينمائى متميز بموقع بيهايند، عاشق للسينما الكلاسيكية والمدارس السينمائية المختلفة.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock