مقالات

الشيخ جاكسون .. هل يستحق المشاهدة؟

فيلم الشيخ جاكسون هو أحد أهم و أفضل الأفلام فى السينما المصرية عام 2017 و ذلك لأسباب عديدة فرغم قصر مدته الا أنه أوصل الفكرة بشكل متكامل تقريباً و أداء رائع و اخراج متميز فدعونى أدخل بالتفاصيل :

مراجعة فيلم الشيخ جاكسون

القصة والسيناريو :

قصة الشيخ جاكسون بشكل عام جميلة ذات أبعاد نفسية عائلية دينية و يقوم بمناقشة أكثر من موضوع و توضيح لأكثر من فكرة فى سيناريو ممتع و جميل يجمع ما بين ٣ فترات عمرية فى حياة بطلنا الشيخ خالد و هى الطفولة التى تم تجسيدها بشكل جيد من قبل الطفل و المراهقة ثم الطور النهائى الذى وصل اليه و كل ذلك دون مط و تطويل فى القصة و لهذا أرى أن جعل مدة الفيلم ساعة و نصف فقط هو قرار موفق و أفضل بكثير من المعاناة من التطويل فى المشاهد و القصص الزائدة و غيرها .

الحوار :

الحوار كان جيد جداً و واقعى و بعيد عن الشعارات و الخطابات المباشرة الدينية او الأخلاقية المباشرة المملة و كانت الحوارات فى مشاهد ” ماجد الكدوانى ” خاصة ممتازة و ربما أداؤه المتميز هو الذى جمل الحوار.

الشخصيات و الأداء التمثيلى :

هناك شخصيتين فقط سأتحدث عنهم بالفيلم و هم :
١- دودة أو خالد أو جاكسون أو الشيخ والذى تشارك فى تجسيدها ٣ ممثلين منهم شخصية الطفل و احمد الفيشاوى و أحمد مالك الذى كان فصله هو الأفضل كما أثبت أنه ممثل شاب متميز مرة أخرى و يثبت تطوره من عمل الى آخر و بالتالى فهو مشروع ممثل كبير و الممثل الثالث و هو أحمد الفيشاوى الذى أدى و جسد و أقنع و أمتع كما عمل على تحسين طبقات صوته و نطقه للقرآن فكان سليما فى نطق الآيات و الأدعية فكان مختلفا 180 درجة عن ” أحمد الفيشاوى ” .
٢- ” ماجد الكدوانى ” الذى يعجز لسانى عن وصفه فيقنع و يتألق و يلمع مهما كان حجم الدور أو شكله و له مشهد فى آخر 10 دقائق بالفيلم أكثر من مؤثر كما أن شخصيته من الشخصيات المعقدة و التى يصعب استساغتها من قبل المشاهد و أغلب من شاهد الفيلم كرهه حتى العشر دقائق الأخيرة ليكسب تعاطف الجميع فى ذلك المشهد الأخير .

الموسيقى :

كان عامل الموسيقى جيد الى حد كبير كما تم اقتباس بعضها من أغانى مايكل جاكسون التى لم يستطع الفيلم الحصول عليها أصلية لصعوبة الحصول على حقوقها و لكنها كانت جيدة و قامت بتقضية الغرض و لكن كنت أتمنى بالطبع تواجد أغانى أصلية له فكان سيكون الأمر أفضل بكثير خاصة لعشاق هذا الرجل.

الاخراج :

الاخراج كان جميل جداً على العديد من الأصعدة و كان موفق فى العديد من المشاهد التى استغلت هلاوس الشخصية و كوابيسها لتخرج ببعض الأفكار الابداعية التى استمتعت بها كما أيضا توجد مشاهد مقتبسة من كليبات و أغانى مايكل ولكن كما أوضحت ليست الأصلية كما أن تألق الممثلين و جمال الصورة يرجع فضله بشكل كبير الى الموهوب عمرو سلامة .

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى