مراجعات افلام

الخوف مبيمنعش الموت الخوف بيمنع الحياة مراجعة فيلم مولانا

يعرض لنا المخرج مجدي أحمد علي في فيلم مولانا بعدسة أحمد بشاري قصة ابراهيم عيسي التي تدور أحداثها عن الشيخ حاتم الشناوي الداعية الأسلامية الذي ذاع سيطة في مواقع التواصل الاجتماعي و قنوات التلفزيون في فترة اخيرة اصبح لها قاعدة شعبية كبيرة فتبدأ علاقتة برجال الدولة و السياسة مما يجعل بعض الناس يشك في مصداقيته. فهل يتصادم مع رجال السياسة علي حساب الدين؟ ام يتمسك بالدِّين علي حساب رجال السياسة؟

<<إستفتي قلبك و إن أفتاك الناس جميعاً>>

طاقم العمل

بطولة: عمرو سعد – درة – ريهام حجاج – أحمد مجدي – أحمد راتب 

سيناريو: مجدي أحمد علي – ابراهيم عيسي

تصوير سينمائي: أحمد بشاري

موسيقي تصويرية: عادل حقي 

قصة: استناداً علي رواية (مولانا) للكاتب ابراهيم عيسي 

اخراج: مجدي أحمد علي

مراجعة فيلم مولانا

<<الإسلام مفيهوش سنة و شيعة…الإسلام فيه الإسلام>>

قصة من نوع جديد في قصص رجال الدين فيعرض لنا الفيلم العديد من الافكار التي يتم طرحها بشكل كوميدي درامي جميل فيعرض لنا فكرة رجال الدين الذين يتصادمون مع الدين من اجل رجال الدولة و يعرض لما فكرة التنصر و التطرّف التي أصبحت تصيب شباب المسلمين من اصحاب الإيمان الضعيف كما يعرض لما أيضاً فكرة تعدد المذاهب التي أصبحت ظاهرة في الاسلام تلك الايام من مذاهب التصوف و الشيعة و غيرها.

<<لما كل العنف دة بيحصل بينا لية زعلانين من العالم اللي بيقول علينا ارهابيين>>

أداء تمثيلي جميل من عمرو سعد فقدم دور يعد تقريباً أفضل أدواره في مسيرتة الفنية و يجب ايضاً ان اشيد باداء احمد مجدي الجيد فكان حضوره علي الشاشة جميل و لكن هذا لا يعني ان اتغاضي عن بعض الانفعالات المبالغ فيها في بعض المشاهد.

 

سيظل حاجز كبير بيني و بين فيلم مولانا و هو درة فكان ادائها سئ و مبالغ فيه و طريقة كلام مبتذلة جداً.

 

درة فيلم مولانا

سيناريو مجدي أحمد علي و ابراهيم عيسي كان جميل جداً فتصاعد الأحداث كان جيد فعرض لنا في ٥ دقائق فقط قصة الشيخ البسيط الذي لا يملك في حقيبته إلا ٣١٧ جنية و كنزاية سفن ثم عرض فكرة ظهورة علي الساحة و بداية شهرتك ثم يعرض لنا في بقية الفيلم القصة بعد ان اصبح من أشهر رجال الدين في الدولة و من اصحاب الأموال فتحول الوضع من ٣١٧ جنية كنزاية سفن إلي ملايين و إسبرسو سينجل. لكن ظل السيناريو محافظاً علي مبادئ الشخصية فتمسك بدينة و صديقة حتي اخر لحظة و اثبت فعلاً ان هناك بعض رجال الدين الصالحين الذين لا يخافون إلا الله ولا يخافون كبار الدولة حتي.

موسيقي جميلة و بسيطة و لكن ساحرة من عادل حقي فأضافت لمسة ساحرة علي احداث الفيلم فاستطاع ان يلمس المشاعر و القلوب بموسيقي رائعة 

مشهد النهاية فيلم مولانا

الاخراج و التصوير السينمائي في هذا فيلم مولانا من أمتع التجارب التي شاهدتها في السينما المصرية و بالتحديد التصوير السينمائي.

عادل حقي استطاع بادارتة في المشاهد ان بسحرة لعالم بريق و ملئ بالالوان فلكل كادر الوانة الخاصة و كان التصوير حقاً تجربة ساحرة.

و الاخراج كان جيد فإخراج العناصر كان جميل و مترابط و لم يحدث ثغارات و لكن ما يلام عليه فقط المخرج مجدي احمد علي هو اختيار درة لشخصية أُميمة فالدور لم يكن يليق بها.

مولانا (٢٠١٧)

التقييم: ٩/١٠

بقلم : امن جمال

الوسوم

Behind The Scene

بيهايند هي كيان سينمائى مصري متخصص فى مجال السينما والدعاية السينمائية نعمل على تقديم احدث الاخبار المصرية و العالمية فى مجال السينما ودعم الافلام السينمائية
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock