مراجعات افلام

الحياة كفيلة بحجب السعادة – مراجعة فيلم Shoplifters

– التفكك الأسري جعل منهم أسرة تمنوا لو كانت الأصلية، رابط الصلة انقطع وتوطد رابط التمسك بالحياة بتلك الطرق التي وجدوا فيها الإحتواء والأمان.
– بأي دافع تقرر ان تنجب أحدهم لكي تمضي في حياتك وتتركه لحياته وكأن شئ لم يكن، ربما ذاهب أنت لإنجاب أخر وجلب نفس تعيسة أخري و كأنك تسعد بقهر الأخرين!.
– الحياة كفيلة بحجب السعادة علي كل من يتنفس، فلا حاجة لقذارة أفعالك فنحن نحيا انتظارا للموت فلننتظره في سلام سويا دون معاناة حتي في إنتظار إنتهاء الحياة.

مراجعة فيلم Shoplifters

قصة فيلم Shoplifters: 

 – في قالب واقعي إنساني تسير أحداث فيلم Shoplifters عن أسرة يابانية معدمة لا يجمعهم سوي العمل الغير مشروع الذي سببه المجتمع القاسي الذي تسبب مسبقا في تفريقهم عن الأسر اللذين ينتمون إليها من الأساس، ونظرا لبؤس البائس في حياته البائسة فلا حق للبائسين في البحث عن السعادة فهي أبعد مما يتخيل البائس متي ستتركه الحياة ينعم بسلام ولو حتي بالقليل من الوقت.

اعلان فيلم Shoplifters

السيناريو :
– ممتاز فمنذ اللحظة الإفتتاحية للفيلم نكتشف علاقة الأسرة ببعضها التي هي أقرب للصداقة من الصلة، فلا أمر ونهي ولا ترهيب رغم أنهم جميعا يعملون بأعمال مشبوهه، ومن هنا تبني شخصيات الفيلم بشكل أكثر من جيد والأحداث تتوالي في الصعود مع بناء شخصياتها التي يجمع بين عناصرها فجوة من الحرمان بداخلهم فمنهم من يفتقر الحنان وأخر يفتقر الأسرة من الأساس وهؤلاء الفاقدين للحياة ومستمرين رغبة ف الوصول للنهاية ليس إلا، ومن لا تجد سبيل في الحياة إلا بموت كل ما يجعلها علي قيد الحياة.
-يأخذ إلي حد ما علي السيناريو انه لم يظهر لنا أكثر عن المذنبيين الأحق بالذم ليشبع ولو قليلاً رضا المشاهدين، ولكن في وجهة نظري ما فعله هو الأنسب فهو يرمي إلي الواقع السوداوي في حياة البسطاء بمجتمع اليابان حيث لا أحد يشعر بهم سوي من هم مثلهم، وحينما يتذكرهم الغير فهي أزمة ليس إلا فلا غير الشقاء خلفهم ولا سعادة ستأتي إلا من صنع أنفسهم المهمشة في مجتمع لا حياة به للمهمشين.

أداء الشخصيات :
– ”  ليلي فرانكي ” بدور (أوسامو) عائل الأسرة الذي قدم أداء أكثر من رائع مرورا بالكثير من الأحداث حيث أدي حياة الشاب الذي لم يترك له المجتمع شئ جيد لفعله.

– ” ساكورا أندو” بدور (نوبويو) من أجمل شخصيات العام النسائية روعة في الأداء حيث لم تتعود الأنثي علي أن يكون كل شئ ضدها ومازلت تعافر فربما تسعد بوقت ما.
– ” مايو ماتسيوكا ” بدور(أكي) تلك الطفلة التي لم تجد الحياة مع أسرتها الحقيقيه لترمي بها الحياة بأسرة أكثر حنان علي الرغم من فقدانهم للحنان وتقدم لنا الطفلة أداء صامت متحدثة بتعبيرات وجهها ليصل للمشاهد هذا الشعور المسيطر عليها.

– ” كينجوكورا ” بدور (شوتا) الطفل الذي يمثل انعدام الانسانيه لدي العديد من البشر ومدي الاضطربات الشخصية التي يمتلكها وما أكسبته الروابط الذي وجدها في تلك الأسرة بإداء ممتاز بالنسبة لطفل.
الفتاة والجدة لم تتاح لهم العديد من الدقائق ولكن كانت لهم بصمة واضحه في الفيلم، الجدة ومن خلالها يوجد الخير أينما وجدت وفي أي وضعا كانت وهي بمثابة العقدة التي تربط الأسرة ببعضها وتمنع تفرقها مهما حدث، أما الفتاة وفي أكثر من مشهد تعكس انكسار الشباب بالمجتمع الياباني ذاهبين لشهوتهم لكي يتداركوا ما بهم.

الموسيقي التصويرية: 
– بسيطة هادئة مؤلمة وكأنها نابعة من داخل الشخصيات مع القليل من السعادة العابرة ولا شك أنها ضافت الكثير للمشاهد.
الإخراج :
– فيلم Shoplifters جيد جداً فقدم لنا الكثير من الجوانب النفسية بأسرة في كثير من المشاهد فأظهر معاناة الجميع من الماضي وما تسبب به فيه حاضرهم، وكيفية عمل كل منهم للتشبث بالأسرة التي وجد بها نفسه التي لو وجدها من قبل لما كان هنا، التضحية التي ظهرت في أكثر من مشهد حتي لا تفرقهم الحياة، كما أن المخرج ابدع في كادرات الفيلم التي تميزت بالبساطة و احيانا الظلم و التفكك ثم التجمع بسلاسة شديدة نظرا لشخصياته. 
– أحد أفضل أفلام العام الماضي بكل تأكيد نظرا لقيمة القضايا التي يناقشها وواقعيتها. فاز الفيلم بجائزة السعفة الذهبية ومرشح لجائزة الأكاديمية بفئة (أفضل فيلم متحدث بلغة أجنبية).

احمد على

محرر في موقع بيهايند عاشق للسينما الواقعيه ومحب للكره
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock